ألعاب أخرى

قائد سلة الاهلي يعلق رمضان صبحى طماع

 

شريف مدحت

علق مودي الجارحي قائد فريق رجال سلة الأهلي على أزمة رمضان صبحي لاعب هيدرسفيلد تاون الإنجليزي، المُثارة حاليًا بعد تفضيله الانتقال لبيراميدز عن الانضمام نهائيَا للأحمر.

 

وكتب الجارحي عبر حسابه على فيسبوك: “أنا آسف لأنني أتحدث في تلك الأمور، فلأول مرة أكتب منشورًا يخص تلك القضايا على فيسبوك، وهذا ليس أسلوبي أبدًا”.

 

وأضاف :”ربنا يبارك لكل شخص في رزقه ولكنني استفزيت بصراحة، كل شخص يخرج علينا ليقول إن عليه التزامات ويريد تأمين مستقبله، أولا: (نفسي اعرف لاعب الكرة بيأمن مستقبله بكام؟)”.

 

وأكمل: “ثانيًا، لاعبو فرق الصالات سواء سلة أو يد أو طائرة، ماذا يفعلون ؟ نجم النجوم في تلك الفرق لا يستطيع الحصول على ١٥ مليون جنيه في حياته من اللعب، هذا مستحيل، أقول في مسيرته بأكملها وليس موسم واحد”.

 

وتابع: “عندما يُعرض على لاعب الكرة 18 مليون جنيه في الموسم الواحد يقول أن النادي لم يقدره ؟!! الأمر أصبح مستفز بصراحة”.

 

وواصل :”الجمهور من بينهم البعض يسافر خلف الأهلي في أي مكان ويدفع ثمن التذكرة من جيبه الخاص من أجل الدخول للملعب، ومن الممكن أن تكون هذه الأموال هي آخر ما يمتلكه ويقول (أهم حاجة الأهلي)، ولو الأهلي فاز يكون اسعد يوم في حياته ولو الأهلي خسر يكون اسود يوم في حياته، كل هذا وهو لا يستفيد أي شيء، غير حبه وعشقه للكيان وانتم كلاعبين ترون أن 18 مليون في السنة مبلغ ضعيف ؟”.

 

واستكمل :”(المفروض النادي الأهلي يعمل ايه تاني اكتر من كده ؟) يجب أن تفهموا أن الأهلي لن يقف على لاعب في أي لعبة مهما كان اسمه، ليس في كرة القدم فقط بل في كل الألعاب، ولكن حب الناس والانتماء بأموال باهظة جدًا”.

 

وأوضح :”النادي الاهلي يعرض ارقام وعقود كبيرة جدا وتؤمن مستقبل أي لاعب، ولكن الطمع والجشع في هذا الزمن هما المسيطران على لاعبي كرة القدم، (أهم حاجة في الدنيا انك تعيش مبسوط وراضي مش كل حاجة فلوس والله اقسم بالله الكلام دا بجد مش شعارات)”.

 

وأردف :”مشكلة اللاعبين أنهم يلعبون بدون جمهور، لو كان هناك جمهور يحضر المباريات كان كل لاعب عرف حجمه، أنا ولدت في النادي الأهلي، وأعرف معنى الانتماء، وأعرف ماذا يعني النادي الأهلي وشرف لي أن ألعب في النادي الأهلي، (وعمري ما في حياتي اقدر اساوم النادي الاهلي عشان النادي الاهلي خيره علينا كلنا ولو بملايين الدنيا)”.

 

وأتم الجارحي قائلًا :”أقسم بالله ما اتخيل أنني ممكن أكون في مكان غير النادي الأهلي، بالطبع الأموال حاجة مهمة جدًا في هذا الزمن، ولكن يجب أن تحمد الله، وتكون راضيًا وتعرف أن هناك ناس تعمل 18 ساعة في اليوم من أجل فقط أن يجمعوا ما يساعدهم على الأكل والشرب، وأنتم تلعبون مباراة لمدة ولا يعجبكم 18 مليون في السنة، الكل زائل وسيظل النادي الأهلي فوق الجميع بتاريخه وإنجازاته وبطولاته”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بإلغاء مانع الإعلانات

للقيام بتصفح الموقع بسهولة ينبغي عليك السماح بالإعلانات