أخبار نادي الأهليأخبار نادي الزمالكالدوري المصريالدوري المصري

قبل قمة اليوم.. مدربين”رايح جاي ” بين القطبين “المصري أصلي والخواجة فشنك”

كتب: كريم الفولى

تنطلق القمة رقم 120 بين قطبي الكرة المصرية الزمالك، والأهلي، والتي يحتضنها ستاد القاهرة الدولي، فى التاسعة من مساء اليوم، وسط شغف وشوق شديد من جماهير القلعتين الكبيرتين، ودائما قبل انطلاقه صافرة القمة، يتبادر للأذهان ذكريات بعضها جميل وبعضها مؤلم، ويوجد من يتفاءل بحدث أو يتشاءم بموقف طوال الـ 119، قمة الماضية.

من المواقف التي قلما أن تحدث هي أن يتناوب مدير فني تدريب القطبين الكبيرين، وعندما يحدث هذا احيانًا تكون نتائجه مع الفريقين، جيدة أو تختلف من فريق إلي ثاني، وتلك الظاهرة حدثت بالفعل 4 مرات، و كان النجاح شاهدًا على تجربة وحيدة، وكان الفشل له نصيب الأسد حيث تحقق فى 3 مرات.

 

  • الأولي إنجليزية مع “صاحب القميص الأوحد”

كانت مع الإنجليزي مايكل إيفرت، وكان الفشل الذريع حليفه فى تدريبه للزمالك، فى بداية الثمانينات، وأيضًا فى بداية التسعينات مع القلعة الحمراء، وتم خروجه من قلعتي الزمالك، والأهلي، غير مأسوف عليه.

لعب القمة 5 مرات مع الزمالك، فاز فى لقاء وحيد، وخسر فى مثله، بينما كان التعادل حاضرًا فى 3 مباريات، وعندما تولي تدريب المارد الأحمر لعب ضد القلعة البيضاء لقاء يتيم وخسره، بهدف وحيد.

 

  • الثانية مصرية مع “الجنرال”

تولي تدريب النادي الأهلي، فى بداية الثمانينات ورحل ثم عاد فى 1985، فاز فى لقاء وحيد وتعادل فى باقي مبارياته، وعندما تولي تدري نادي الزمالك، فاز فى لقاءين السوبر الإفريقي، وأيضًا لقاء فى الدوري، وتعادل فى لقاء، ليكون هو النموذج الأكثر نجاحًا لتحقيقه ألقاب مع الفريقين.

 

  • الثالثة ألمانية مع “العجوز”

قاد الأهلي، فى عصر البطولات عام 1995، وتمكن من تحقيق الفوز على الزمالك، مرتين وتعادل فى 4 مباريات، وعندما كرر التجربة مع أصحاب القميص الأبيض، فشل وخسر مع أمام الأهلي، فى لقاءين، تمكن ألماني، من تحقيق بطولات مع الأهلي، ولكنه فشل مع الأبيض.

 

  • الرابعة فرنسية مع “الثلعب”

التجربة الرابعة والحالية مع الفرنسي باتريس كارتيرون، وكانت تجربته مع الأهلي غير ناجحه ورحل بعد فترة قصيرة، ليعود بعد فترة ويقود مدرسة الفن والهندسة لتحقيق بطولتين متتاليتين، واحدة إفريقيا، والثانية محلية على حساب الغريم التقليدي النادي الأهلي، ليكون بذلك فشل مع القلعة الحمراء، ولكن إلي الأن مازال يقدم أوراق اعتماده لدي عشاق الفانلة البيضاء، وحبه أصبح قاطن فى قلوبهم بالانتصارات والبطولات والنتائج والإداء المميز.

 

لتكون المحصلة النهائية لمجموع 4 مدربين تولوا تدريب القطبين الكبيرين، من 4 جنسيات مختلفة النجاح مصري أصلي، والباقي نصف نصف.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بإلغاء مانع الإعلانات

للقيام بتصفح الموقع بسهولة ينبغي عليك السماح بالإعلانات