أخبار عربيةأخبار نادي الزمالك

مابين مكاسبه ومخاوفه من التأجيل ، الزمالك حائر مابين الاتنين

كتب : إمام السبع

في ظل صدور قرار من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ” كاف ” بالأمس بتأجيل ماتبقي من مباريات في بطولة دوري أبطال أفريقيا سواء مباراة الإياب والتي كانت تجمع الزمالك بالرجاء ، أو المباراة التي أصبح أحد طرفها الأهلي.

أصبح نادي الزمالك في موقف الحائر بين مكاسبه وبين مخاوفه من ذلك التأجيل .

والسؤال الدائر :

هل الزمالك هو المستفيد أم الخاسر ؟

ولهذا أردنا أن نسلط لكم الضوء علي أبرز مكاسب ومخاوف الزمالك في ضوء هذا التأجيل.

أولا : مخاوف الزمالك

لا يخفي علي أحد أن الزمالك يعيش مؤخرا حالة مميزة من الناحية الفنية وأداء مميز من لاعيبه، سواء الأساسين علي رأسهم المغربي المتألق أشرف بن شرقي ، وجوكر الفريق أحمد سيد زيزو ، والحارس محمد أبو جبل.

أو حتي الاحتياطيين الذين دخلوا مؤخرا في التشكيل بعد غياب طويل، أمثال إسلام جابر وإمام عاشور هذا الثنائي علي وجه التحديد.

وعلي هذا يخشي مسئولوا الفريق أن يسبب هذا التأجيل حالة فتور وتراجع في مستوي أداء ونتائج الفريق ، وبالتالي يؤثر التأجيل بالسلب علي مباراة الإياب، برغم الفوز بفارق هدف في الذهاب ، إلا أن الفارق ليس كبير ومن السهل إدراكه بل تجاوزه لو هبط أداء الفريق.

كذلك من مخاوف الفارس الأبيض :

هو اكتمال صفوف فريق الرجاء ، وأن يتماثل لاعبيه للشفاء ، من هذا الوباء.

ليس هذا فحسب ، بالعكس فالجميع يتمني الشفاء العاجل لكل اللاعبين المصابين ، لكن المقصد هو أنه سيكون أمام فريق الرجاء الوقت الكافي للاستعداد والتجهيز للمباراة ، فبعد أن كان اللقاء سيقام الأحد القادم ، تأجل واتسع الفارق.

وهذا مايصعب لقاء الإياب أكثر علي فريق الزمالك ، خاصة وأن فريق الرجاء يمتلك عناصر مميزة في كل الخطوط ، أمثال سفيان رحيمي و بدر بانون والحافيظي وبن حليب والعرجون.

أما مكاسب الزمالك :

فيعد مكسب الزمالك الوحيد من التأجيل ، هو عودة معظم لاعبيه المصابين ، علي رأسهم مدافع الفريق محمود علاء الذي انتظم منذ يومين في التدريبات.

وكذلك عودة كلا الباكين عبد الشافي وحازم إمام اللذان اقتربا من الانتهاء من التأهيل.

وانسجام ساسي وشيكابالا أكثر مع الفريق، بعد غياب طويل.

والاطمئنان أكثر علي حالة الثنائي يوسف أوباما وعبد الله جمعه أصحاب المجهود الوفير.

لكن غياب الونش للأسف أقرب للشئ الأكيد.

وبالتالي لاشك أن عودة هؤلاء اللاعبين، ستدعم قوة الفريق.

وتزيد أمام باتشيكو الخيارات في مباراة الرجاء ، ولهذا مكسب كبير عودة المصابين قبل اللقاء.

لكن علي الجانب الآخر بات الزمالك مهدد بفقدان فورمة الفريق الحالية، ومستوي أداء وحالة تركيز لاعيبه العالية.

والتي كانت ستمكنه بنسبة كبيرة من بلوغ المباراة النهائية ، بل والمنافسة بقوة علي لقب البطولة الأفريقية.

علاوة علي عودة كامل عناصر الرجاء، واستعدادهم الجيد للقاء.

يعد بذلك الزمالك خسر من التأجيل أكثر مما استفاد.

وبالتالي سنري ماذا ينتظر فريق الزمالك في قادم الأيام.

لكن بالطبع نتمني أن يتجاوز الزمالك عقبة الرجاء ، ويكون طرفي النهائي مصريين.

فما بين مكاسبه ومخاوفه من التأجيل الزمالك حائر مابين الاتنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بإلغاء مانع الإعلانات

للقيام بتصفح الموقع بسهولة ينبغي عليك السماح بالإعلانات