ألعاب أخرى

أول تعليق لسمر حمزة بطلة المصارعة بعد مشاجرة المركز الأوليمبى

أعربت سمر حمزة لاعبة منتخب مصر للمصارعة عن حزنها الشديد لما حدث معها من قبل مدرب منتخب السيدات ممدوح فرج وأبنائه مؤكدة أن ما فعله المدرب لا يمت للرياضة بأى صلة.

 

وشهد المركز الأوليمبي الأسبوع الماضي واقعة مؤسفة بين سمر حمزة لاعبة منتخب المصارعة ومدربها محمد طلبة من جانب وممدوح فرج مدرب منتخب المصارعة للسيدات ونجليه من جانب آخر، امتدت المشاجرة للاشتباك بالأيدي والضرب واستدعاء النجدة للمركز الأوليمبي، وتم عمل محضر في قسم البساتين.

 

 

 

وأضافت حمزة في تصريحات صحفية أنها وقت المشاجرة فوجئت بهجوم ممدوح فرج ونجليه على مدربها الخاص محمد طلبة وحاولت إبعادهم فقط إلا أنهم قاموا بضربها والمدرب الخاص ضربًا مبرحًا ولولا تدخل البعض داخل المركز الأوليمبى كان من الممكن أن يتطور الأمر لأكثر من إحداث إصابات.

 

 

 

وأشارت بطلة المصارعة إلى أنها ملتزمة بقرارات اللجنة الأوليمبية برئاسة المهندس هشام حطب ووزارة الشباب والرياضة بقيادة الدكتور أشرف صبحى مقدمة شكرها لشركتها الراعية روابط والدكتور وليد الملاح رئيس مجلس الإدارة، على دعمها الكامل خلال الفترة الماضية ووقوفها بجانبها خلال الأزمة منذ اللحظات الأولى.

 

 

 

وواصلت سمر: ما حدث معها من مدرب المنتخب ونجليه سيكون حافزًا لى خلال المرحلة المقبلة والتى سأبدأ ببطولة العالم التى ستجرى فى صربيا أوائل ديسمبر المقبل وبإذن الله هكمل حتى أحرز ميدالية فى طوكيو.

 

 

 

واختتمت سمر: ما كتبته أمس على صفحتى الخاصة على فيسبوك بتهديدي بالاعتزال، كان بسبب ما حدث والبعض فهم خطأ بأن ذلك معناه بأننى سأعتزل لكن هذا ليس فى حساباتى ومستمرة فى التدريبات تحت قيادة المدرب محمد طلبة.

شريف عرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بإلغاء مانع الإعلانات

للقيام بتصفح الموقع بسهولة ينبغي عليك السماح بالإعلانات