أخبار قاريةأخبار نادي الزمالك

قمة القرن الأفريقي.. الزمالك يقتنس اللقب الآخير له في القرن العشرين

كانت مصر على موعد مع اللقب الثاني على التوالي في القرن العشرين بعدما استطاع النادي الاهلي تحقيق اللقب الرابع له من بطولة جوري ابطال افريقيا والتي كانت في مسماها القديم “كأس افريقيا للانديه البطلة بمسماها القديم عام 2001، ليأتي الفارس الأبيض ويحقق اللقب الثاني على التوالي في القرن العشرين عام 2002 بتصويبة تامر عبد الحميد الشهيرة في النهائي أمام الرجاء المغربي.

 

وترتبط جماهير كل فريق بألقابًا وبطولات تظل خالدة وعالقة في ذهنه، ودائمًا ما ترتبط بذكريات مهمة ولا تسقط من الذاكرة، خصوصًا إذا كانت ذات مسيرة رائعه أو صعوبات كبيرة.

 

ولاشك ان هذه البطولة تعتبر من البطولات العالقه في اذهان جماهير الفارس الأبيض نادي الزمالك لاسيما وانها البطوله الاخيرة في القرن العشرين وآخر بطولات الزمالك منذ 18 عاما.

 

ويستعرض “موقع عرب سبورت” في قمة القرن الأفريقي، مشوار آخر لقب للزمالك في دوري أبطال إفريقيا _ كأس افريقيا للانديه البطلة بمسماها القديم عام 2002.

 

بداية المشوار.. وفوز كبير

 

ضمت قائمة الزمالك لهذه النسخة: عبد الواحد السيد ومحمد عبد المنصف في حراسة المرمى، وأحمد صالح وبشير التابعي والحسن محمد وإبراهيم حسن ومحمود محمود ووائل القباني ومحمد صديق ومدحت عبد الهادي ورضا سيكا وطارق السيد للدفاع، وتامر عبد الحميد ومحمد كمونة ومحمد أبو العلا ومحمد عبد الواحد ومحمد صبري وخالد الغندور وحازم إمام للوسط، وحسام حسن ووليد عبد اللطيف وأحمد فيلكس وجمال حمزة وعبد الحليم علي للهجوم.

 

بدأ الزمالك المشوار الأفريقي مع المدرب الألماني أوتوفستر في دور الـ32 بفوز غالي على الجيش الرواندي باستاد القاهرة بسداسية نظيفة يوم 9 مارس 2002، وتألق في تلك المباراة الثعلب الصغير حازم إمام، الذي سجل هدفين، وقدم مستويات رائعة بجانب حسام حسن وجمال حمزة ومحمد صبري ومحمد عبد الواحد، الذي أحرز هدفًا صاروخيًا.

 

وفي لقاء الإياب تعادل الزمالك في رواندا سلبيًا، ليتأهل إلى دور الستة عشر ويضرب موعدًا مع نكانا رد ديفلز الزامبي.

 

وفي ذهاب دور الـ16 فاز الفريق الأبيض على نكانا الزامبي بثنائية وليد عبد اللطيف وحسام حسن باستاد القاهرة، ثم تعادل في زامبيا إيجابيًا بهدف لكل فريق، أحرز للزمالك خالد الغندور.

 

مسيرة دوري المجموعات الرائعه

 

خسر الزمالك الدوري العام واهتزت مسيرته محليًا بعد الهزيمة الساحقة أمام الأهلي 6/1، ورحيل المدرب الألماني أوتوفستر وتم تعيين المدرب البرازيلي كارلوس كابرال ومعه الدكتور محمود سعد.

حاول كابرال إعادة الثقة مجددًا للفريق الأبيض وهو ما نجح فيه بالفعل في مسيرة ممتازة عبر مرحلة المجموعات، وتصدر الزمالك المجموعة الثانية برصيد 13 نقطة، بهزيمة وحيدة، متفوقًا على أسيك الإيفواري بنقطة واحدة، بينما حل الترجي التونسي ثالثًا برصيد 10 نقاط وخرج كوستا دو سول الموزمبيقي دون نقاط.

مسيرة المجموعات المميزة

خسر الزمالك الدوري العام واهتزت مسيرته محليًا بعد الهزيمة الساحقة أمام الأهلي 6/1، ورحيل المدرب الألماني أوتوفستر وتم تعيين المدرب البرازيلي كارلوس كابرال ومعه الدكتور محمود سعد.

 

حاول كابرال حينها إعادة الثقة مجددًا للفارس الأبيض وهو ما نجح فيه بالفعل في مسيرة مثيرة في مرحلة المجموعات، وتصدر الزمالك المجموعة الثانية برصيد 13 نقطة، بهزيمة وحيدة، متفوقًا على أسيك الإيفواري بنقطة واحدة، بينما حل الترجي التونسي ثالثًا برصيد 10 نقاط وخرج كوستا دو سول الموزمبيقي دون نقاط.

 

 

بدأ الزمالك مشوار مجموعته بفوز ثمين على أسيك بالقاهرة بثلاثة أهداف مقابل هدف، أحرز عبد الحليم علي (هاتريك)، ثم أهدر فوزًا تاريخيًا على الترجي في عقر داره مكتفيًا بالتعادل بعدما سجل حسام حسن وأهدر مدحت عبد الهادي ضربة جزاء.

 

وفي موزمبيق، أستطاع الزمالك الفوز على كوستا دو سول ذهابًا بثنائية عبد الحليم علي ووليد عبد اللطيف، وكرر الفوز في القاهرة بثلاثية حسام حسن وحازم إمام ووائل القباني من ضربتي جزاء.

وفي كوت دي فوار، خسر الزمالك أمام أسيك، ليؤجل حسم التأهل والصدارة إلى مباراة الترجي في استاد القاهرة، التي فاز بها بهدف مدافعه مدحت عبد الهادي.

نهائي مبكر وإقصاء مازيمبي

في نهائي مبكر تقابل الزمالك مع الخصم العنيد، مازيمبي الكونغولي، وانتهى لقاء الذهاب في الكونغو بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، سجل للأبيض عبد الحليم علي.

 

وفي لقاء الإياب وعلى أرض استاد القاهرة، فاز الزمالك على مازيمبي بثنائية نظيفة، للقناص القدير حسام حسن، تأهل بها نادي الزمالك للمباراة النهائية.

نهائي عربي بنكهة شمال أفريقيا

تأهل الزمالك للنهائي العربي الشمال إفريقي أمام الرجاء البيضاوي المغربي، وكان لقاء الذهاب في المغرب وانتهى بالتعادل السلبي، في مواجهة تكتيكية من خارج المستطيل الأخضر، أدارها كابرال المدير الفني للزمالك مع البلجيكي والتر مويس المدير الفني للرجاء.

وفي لقاء العودة وعلى استاد الرعب “القاهرة” ساد التعادل السلبي بين الفريقين حتى سددت قذيفة من تامر عبد الحميد في شباك الرجاء ليشتعل ملعب المباراة ويرتج استاد القاهرة باصوات فرحة جماهير الفارس الأبيض لتحسم آخر ألقاب الزمالك في دوري أبطال إفريقيا- كأس إفريقيا للأندية البطلة بمسماها القديم.

هدافي البطولة

كان حسام حسن له الرصيد الأكبر من الاهداف برصيد 6 أهداف ويأتي خلفه العندليب عبد الحليم والذي استطاع تسجل 5 أهداف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بإلغاء مانع الإعلانات

للقيام بتصفح الموقع بسهولة ينبغي عليك السماح بالإعلانات