الرياضة العالمية

رسالة إلي رمضونا .. ألم تتعلم من دروس التوأم والحضرى ؟!

ما بين الغضب والمبررات مازالت قنبلة رحيل رمضان صبحي عن الأهلي هي “تريند الساعة ” في الوسط الكروي المصري.

 

الغضبون يرون أن اللاهب باع ناديه صاحب الفضل من أجل حفنة “زيادة” من الملايين ترك أمامها حب جمهور عريض وبطولات عديدة محتملة .. والمبررون يقولون هذا عصر إحتراف ومن حق أي لاعب البحث عن تأمين مستقبله بعيدا عن الشعارات.

 

ولكن التاريخ يقف شاهدا وحكما بين أولئك وهؤلاء ويخبرنا بأن الكثير من النماذج التر رحلت عن الأهلي في أوج تألقها ومجدها شعرت بالندم بعد ذلك وبعضهم حتي اللحظى مازال يمني نفسه بالعودة للبيت الأحمر تحت أي مسمي.

 

فهذا العميد حسام حسن .. وما أدراك ما حسام حسن في الكرة المصرية هو ببساطة تاريخ يمشي علي الأرض إنه ذلك الهداف التاريخى والأسطورى الذي رحل مطلع الألفية عن الأهلى رفقة شقيقه إبراهيم بعد أزمة مع إدارة الأحمر وانتقلا بعدها للزمالك ثم توجها للتدريب بعد الاعتزال ولكن لا يخفى على أحد الآن رغبة الثنائى فى العودة لتدريب الأحمر والتي جاهر بها حسام حسن صراحة.

 

نموذج أخر وهو عصام الحضرى الحارس العظيم فى تاريخ الكرة المصرية والذي هرب من الأحمر إلى سويسرا 2008 بحجة الاحتراف ثم عاد ولعب للزمالك والعديد من الأندية فى الدورى لكنه سعى للعودة إلى الأهلى ومازال يتمني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بإلغاء مانع الإعلانات

للقيام بتصفح الموقع بسهولة ينبغي عليك السماح بالإعلانات